سياسةمغاربية

أردوغان: ليبيا كانت جزءا مهما من الدولة العثمانية .. ولن نسلم في إرث الأتراك

عاد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لإطلاق التصريحات المثيرة للجدل، بشأن علاقته بليبيا، حيث صرح في كلمة ألقاها أمام كتلة حزبه النيابية في البرلمان أن ليبيا من “إرث الأتراك وكانت جزءا مهما من الدولة العثمانية”.وهذه ليست المرة الأولى التي يُشير فيها أردوغان إلى “إرثه” في ليبيا، كونه سبق أن أدلى بتصريحات مشابهة اعتبر فيها أن ليبيا بمثابة “إرث عثماني وأمانة مؤسس الجمهورية التركية مصطفى كمال أتاتورك”، لكنه عاد اليوم للتصعيد من تصريحاته الاستفزازية عندما قال أن لديه “واجباً تجاه الإخوة الأمازيغ والبربر والكراغلة في ليبيا”، مُحولاً القتال في ليبيا إلى “حرب عرقية” لتبرير تدخله.ووُصفت تصريحات الرئيس التركي حينها بـ”الاستعمارية”، وأثارت الغضب على نطاق واسع في ليبيا، خاصة أنها تتزامن مع تدخل تركي عسكري علني في ليبيا بضوء أخضر من حكومة الوفاق.وفيما بدا أنه اعتراف ضمني بقدرة الجيش الوطني على السيطرة على كامل البلاد، برر الرئيس التركي تدخله في ليبيا قائلاً: “لو لم تتدخل تركيا لكان حفتر سيستولي على كامل البلاد”.وأضاف: “لا نسعى للمغامرة في سوريا وليبيا والبحر المتوسط، وليست لدينا طموحات إمبريالية على الإطلاق.. عيوننا ليست معصوبة من جشع النفط والمال، هدفنا الوحيد هو حماية حقوقنا وضمان مستقبلنا ومستقبل أشقائنا”.وحذر الرئيس التركي من استهداف حكومة الوفاق في طرابلس، مؤكداً أنه لن يقف مكتوف الأيدي تجاه ذلك وسيتخذ الإجراء اللازم في صورة بدا فيها كأنه “الوصي” المُكلّف بـ”سند ظهر الوفاق” المتعلقة بـ”قشة الاعتراف الدولي” الذي بدت تظهر عليه ملامح الاهتراء.وحول المفاوضات التي جرت أمس في موسكو، أشاد الرئيس التركي بموقف حكومة الوفاق قائلاً أنها تبنت موقفا بناء وتصالحيا خلال المحادثات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق