ثقافةجهوية
أخر الأخبار

سليانة: ملتقى جهوي حول آفاق تثمين المخزون الايكولوجي للنهوض بسياحة بديلة تتأقلم مع تغير المتاخ

مثّل، الملتقى الجهوي “حول آفاق تثمين المخزون الايكولوجي للنهوض بسياحة بديلة متأقلمة مع تغيّر المناخ ” المنعقد، اليوم السبت، بالمركب الثقافي بسليانة، فرصة لعرض المخزون البيئي الهام لعدد من الولايات ولا سيما ولاية سليانة، وذلك بهدف حسن استغلاله فضلا عن التطرق لعدد من تجارب المسالك السياحة العالمية، بحسب كاتب عام جمعية ايكولوجيا الفرجاني الحسناوي. وأوضح المصدر ذاته، في تصريح لـ(وات)، أن هذه التظاهرة تنتظم ببادرة من جمعية “ايكولوجيا” بالشراكة ووزارة الشؤون المحلية والبيئية وبالتعاون مع المندوبية الجهوية للسياحة، وجمعية مكتبتي بسليانة. من جهته، عرض الخبير في السياحة، معز قاسم، ما تحتويه ولاية سليانة من مقومات السياحة الجبلية على غرار مغارة عين الذهب، و محمية جبل السرج،وكسرى، وجبل برقو، مشيرا إلى أن هذا المخزون يبقى مغيبا وغير مثمن في ظل الافتقار إلى مختصين في السياحة البيئية وغياب المسالك السياحية (مختص واحد فقط في المسالك السياحية في تونس). وأضاف أن الجهة تعتبر معزولة سياحيا عن البلاد التونسية، لا سيما في ظل عدم استغلال موقعها الاستراتيجي وثروتها، مؤكدا على ضرورة إضافة الطابع السياحي لمخزون الجهة حتى يصبح ترويجه في الأسواق العالمية متاحا. من جانبه، قال المدير الجهوي للإدارة الجهوية للبيئة لمرتفعات وسهول الشمال، ياسر غومة، إن وزارة البيئة انطلقت في تثمين مخزونها البيئى بالتدخل في محمية جبل السرج، وبالتعاون مع وزارة الفلاحة بتكوين منشطي المدارس الابتدائية للتعريف بالمخزون الطبيعي وامكانية استغلاله في السياحة البيئية. وأشار الى ان وزارة الشؤون المحلية والبيئة تولت، من جانبها، تأطير 20 شابا بولايتي القيروان وزغوان لبعث مشاريع في المجال البيئي وذلك في اطار برنامج مشاريع الإقتصاد الاخضر، مضيفا أنه من المنتظر أن يتم تكرار هذه التجربة في ولاية سليانة في منتصف السنة الحالية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق